تفسير قوله تعالى وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا - مصرى سات
  مواضيعي   مشاركاتي   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة


تفسير قوله تعالى وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا

( وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون وسواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون ) وعلى هذا فقوله تعالى : (

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-01-2017, 11:20 AM
الصورة الرمزية zoro1
zoro1 zoro1 متواجد حالياً
المشرف المميز بالاقسام الاسلامية
رابطة مشجعي نادي الزمالك
[الزمالك] تاريخ التسجيل:Aug 2016
الدولة: لا اله الا الله سيدنا محمد رسول الله
المشاركات: 4,895
معدل تقييم المستوى: 49
zoro1 is on a distinguished road
افتراضي تفسير قوله تعالى وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا

( وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون وسواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون )

وعلى هذا فقوله تعالى : ( وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون ) .

يكون متمما لمعنى جعل الله إياهم مغلولين ؛ لأن قوله : ( وجعلنا من بين أيديهم سدا ) إشارة إلى أنهم لا ينتهجون سبيل الرشاد ، فكأنه قال : لا يبصرون الحق فينقادون له لمكان السد ، ولا ينقادون لك فيبصرون الحق فينقادون له لمكان الغل والإيمان المورث للإيقان .

إما باتباع الرسول أولا فتلوح له الحقائق ثانيا ، وإما بظهور الأمور أولا واتباع الرسول ثانيا ، ولا يتبعون الرسول أولا ؛ لأنهم مغلولون فلا يظهر لهم الحق من الرسول ثانيا ، ولا يظهر لهم الحق أولا لأنهم واقعون في السد فلا يتبعون الرسول ثانيا .

وفيه وجه آخر : وهو أن يقال : المانع إما أن يكون في النفس ، وإما أن يكون خارجا عنها ، ولهم المانعان جميعا من الإيمان ، أما في النفس فالغل ، وأما من الخارج فالسد ، ولا يقع نظرهم على أنفسهم فيرون الآيات التي في أنفسهم كما قال تعالى : ( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم ) ( فصلت : 53 ) وذلك لأن المقمح لا يرى نفسه ولا يقع بصره على يديه ، ولا يقع نظرهم على الآفاق ؛ لأن من بين السدين لا يبصرون الآفاق ، فلا تبين لهم الآيات التي في الآفاق ، وعلى هذا فقوله : ( إنا جعلنا في أعناقهم ) ( وجعلنا من بين أيديهم ) إشارة إلى عدم هدايتهم لآيات الله في الأنفس والآفاق ، وفي تفسير قوله تعالى : ( وجعلنا من بين أيديهم سدا ) مسائل :

[ ص: 41 ] المسألة الأولى : السد من بين الأيدي ذكره ظاهر الفائدة ، فإنهم في الدنيا سالكون وينبغي أن يسلكوا الطريقة المستقيمة و ( من بين أيديهم سدا ) فلا يقدرون على السلوك ، وأما السد من خلفهم فما الفائدة فيه ؟ فنقول : الجواب عنه من وجوه :

الأول : هو أن الإنسان له هداية فطرية والكافر قد يتركها ، وهداية نظرية والكافر ما أدركها ، فكأنه تعالى يقول : ( وجعلنا من بين أيديهم سدا ) فلا يسلكون طريقة الاهتداء التي هي نظرية " وجعلنا من خلفهم سدا " فلا يرجعون إلى الهداية الجبلية التي هي الفطرية .

الثاني : هو أن الإنسان مبدؤه من الله ومصيره إليه ، فعمى الكافر لا يبصر ما بين يديه من المصير إلى الله ولا ما خلفه من الدخول في الوجود بخلق الله .

الثالث : هو أن السالك إذا لم يكن له بد من سلوك طريق ، فإن انسد الطريق الذي قدامه يفوته المقصد ولكنه يرجع ، وإذا انسد الطريق من خلفه ومن قدامه فالموضع الذي هو فيه لا يكون موضع إقامة لأنه مهلك فقوله : ( وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم ) إشارة إلى إهلاكهم .

المسألة الثانية : قوله تعالى : ( فأغشيناهم ) بحرف الفاء يقتضي أن يكون للإغشاء بالسد تعلق ويكون الإغشاء مرتبا على جعل السد ، فكيف ذلك ؟ فنقول : ذلك من وجهين :

أحدهما : أن يكون ذلك بيانا لأمور مترتبة يكون بعضها سببا للبعض ، فكأنه تعالى قال : ( إنا جعلنا في أعناقهم أغلالا ) فلا يبصرون أنفسهم لإقماحهم ( وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا ) فلا يبصرون ما في الآفاق ، وحينئذ يمكن أن يروا السماء وما على يمينهم وشمالهم ، فقال بعد هذا كله : ( وعلى أبصارهم غشاوة ) ( البقرة : 7 ) فلا يبصرون شيئا أصلا .

وثانيهما : هو أن ذلك بيان لكون السد قريبا منهم بحيث يصير ذلك كالغشاوة على أبصارهم ، فإن من جعل من خلفه ومن قدامه سدين ملتزقين به بحيث يبقى بينهما ملتزقا بهما تبقى عينه على سطح السد فلا يبصر شيئا أما غير السد فللحجاب ، وأما عين السد فلكون شرط المرئي أن لا يكون قريبا من العين جدا .

المسألة الثالثة : ذكر السدين من بين الأيدي ومن خلف ولم يذكر من اليمين والشمال ، ما الحكمة فيه ؟ فنقول : أما على قولنا : إنه إشارة إلى الهداية الفطرية والنظرية فظاهر ، وأما على غير ذلك ، فنقول بما ذكر حصل العموم والمنع من انتهاج المناهج المستقيمة ، لأنهم إن قصدوا السلوك إلى جانب اليمين أو جانب الشمال صاروا متوجهين إلى شيء ومولين عن شيء فصار ما إليه توجههم ما بين أيديهم فيجعل الله السد هناك فيمنعه من السلوك ، فكيفما يتوجه الكافر يجعل الله بين يديه سدا .

ووجه آخر : أحسن مما ذكرنا وهو أنا لما بينا أن جعل السد صار سببا للإغشاء كان السد ملتزقا به وهو ملتزق بالسدين ، فلا قدرة له على الحركة يمنة ولا يسرة ، فلا حاجة إلى السد عن اليمين وعن الشمال ، وقوله تعالى : ( فأغشيناهم فهم لا يبصرون ) يحتمل ما ذكرنا أنهم لا يبصرون شيئا ، ويحتمل أن يكون المراد هو أن الكافر مصدود ، وسبيل الحق عليه مسدود ، وهو لا يبصر السد ولا يعلم الصد ، فيظن أنه على الطريقة المستقيمة وغير ضال .

ثم إنه تعالى بين أن الإنذار لا ينفعهم مع ما فعل الله بهم من الغل والسد والإغشاء والإغماء ، بقوله تعالى : ( وسواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون ) أي الإنذار وعدمه سيان بالنسبة إلى الإيمان منهم إذ لا وجود له منهم على التقديرين ، فإن قيل : إذا كان الإنذار وعدمه سواء فلماذا الإنذار ؟ نقول : قد أجبنا في غير هذا الموضع أنه تعالى قال : ( سواء عليهم ) وما قال : سواء عليك فالإنذار بالنسبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم كعدم الإنذار ؛ لأن أحدهما مخرج له عن العهدة ، وسبب في زيادة سيادته عاجلا وسعادته آجلا ، وأما بالنسبة إليهم [ ص: 42 ] على السواء ، فإنذار النبي صلى الله عليه وسلم ليخرج عما عليه وينال ثواب الإنذار وإن لم ينتفعوا به لما كتب عليهم من البوار في دار القرار .

المصدر**إسلام ويب



jtsdv r,gi juhgn ,[ugkh lk fdk Hd]dil s]h ,lk ogtil

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع zoro1

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-01-2017, 03:35 PM
الصورة الرمزية ابومازن
ابومازن ابومازن متواجد حالياً
۩ ۞ ۩ مديرعام منتدى مصرى سات ۩ ۞ ۩
رابطة مشجعي نادي الاهلي
[ الاهلي ] تاريخ التسجيل:Aug 2015
الدولة: مصرى سات
العمر: 38
المشاركات: 12,684
معدل تقييم المستوى: 10
ابومازن تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: تفسير قوله تعالى وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع ابومازن

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-01-2017, 07:55 PM
الصورة الرمزية ايمن مغازى
ايمن مغازى ايمن مغازى متواجد حالياً
مــســتشــار مصرى سات وأحــــــد مـــؤســســـى المـنتـــدى
رابطة مشجعي نادي ريال مدريد
[ ريال مدريد ] تاريخ التسجيل:Nov 2015
الدولة: كفرالشيخ
العمر: 43
المشاركات: 13,784
معدل تقييم المستوى: 139
ايمن مغازى is on a distinguished road
افتراضي رد: تفسير قوله تعالى وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع ايمن مغازى

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-01-2017, 02:56 PM
الصورة الرمزية mrshaban
mrshaban mrshaban غير متواجد حالياً
مــســتشــار مصرى سات
رابطة مشجعي نادي الاهلي
[ الاهلي ] تاريخ التسجيل:Feb 2016
الدولة: مصر المحروسة
العمر: 60
المشاركات: 11,127
معدل تقييم المستوى: 113
mrshaban is on a distinguished road
افتراضي رد: تفسير قوله تعالى وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا

شكرا لك ياغالى
تقبل تحياتى

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع mrshaban

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير قوله تعالى :قوله تعالى : (واللاتي تخافون نشوزهن). zoro1 القرأن الكريم و الأحاديث القدسية 3 16-01-2017 02:57 PM
تفسير قوله تعالى: الم * غُلِبَتِ الرُّومُ zoro1 القرأن الكريم و الأحاديث القدسية 3 16-01-2017 02:54 PM
تفسير قوله تعالى : الله نور السماوات والأرض zoro1 القرأن الكريم و الأحاديث القدسية 3 27-12-2016 12:03 PM
تفسير قوله تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوف zoro1 القرأن الكريم و الأحاديث القدسية 3 10-11-2016 04:25 AM
جواب شبهة حول قوله تعالى (وجعلنا من الماء كل شيء حي) zoro1 القرأن الكريم و الأحاديث القدسية 2 10-11-2016 04:23 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:03 PM


جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها .. ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى