سيرفر مصري سات

أذكر الله وصلي على الحبيب عليه الصلاة والسلام رسولنا ... اللهم صلي وسلم على أفضل الخلق سيدنا محمد وعلى اله واصحابه أجمعين

مشاهدة القنوات الفضائية بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط

 رشح نفسك للاشراف فى مصرى سات

سيرفر مصرى سات الذهبى - اقوى سيرفر بالوطن العربى - يعمل على جميع الاقمارللاشتراك اتصل /ت01004418940/ت01271844091


العودة   مصرى سات > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام
MsrySat.com

معجبوا مصرى سات على الفيس بوك

ما أحوجنا إلى التَّحلي بالأخلاق الفاضلة!!

ما أحوجنا إلى التَّحلي بالأخلاق الفاضلة!! الحمد لله رب العالمين، و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين،نبينا محمد و على آله،وصحبه أجمعين. أما بعد: إنَّ مما يتميز به أهل الإيمان عن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-04-2016, 05:00 PM
الصورة الرمزية mrshaban
mrshaban mrshaban غير متواجد حالياً
مــســتشــار مصرى سات
رابطة مشجعي نادي الاهلي
[ الاهلي ] تاريخ التسجيل:Feb 2016
الدولة: مصر المحروسة
العمر: 60
المشاركات: 10,483
معدل تقييم المستوى: 105
mrshaban is on a distinguished road
افتراضي ما أحوجنا إلى التَّحلي بالأخلاق الفاضلة!!

ما أحوجنا إلى التَّحلي بالأخلاق الفاضلة!! 3dlat.com_1390129156


ما أحوجنا إلى التَّحلي بالأخلاق الفاضلة!!
الحمد لله رب العالمين، و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين،نبينا محمد و على آله،وصحبه أجمعين.
أما بعد:
إنَّ مما يتميز به أهل الإيمان عن غيرهم من الأنام أنهم يدعون الناس إلى كل ما ينفعهم في الدنيا ويوم الوقوف بين يدي العزيز العلام، ومن ذلك أيها الأحبة الكرام أنهم يحثونهم على التَّحلي بكل خُلقٍ فاضلٍ وأدبٍ رفيعٍ ، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله- :"ويأمرون – أي أهل السنة والجماعة- بالصبر عند البلاء، والشكر عند الرخاء، والرضا بمر القضاء، ويدعون إلى مكارم الأخلاق، ومحاسن الأعمال ".مجموع الفتاوى (3 /158)
لأنَّهم يعلمون أيها الأحباب أن من أهم الأسباب التي تُعين العبد على تحصيل الخير بإذن العزيز الوهاب هو اتصافه بمكارم الأخلاق وحسن الآداب، يقول الإمام ابن القيم- رحمه الله-:"فما استجلب خير الدنيا والآخرة بمثل الأدب، ولا استجلب حرمانها بمثل قلة الأدب ". مدارج السالكين (2/390)
وأنَّ الأخلاق الحسنة والصفات الحميدة هي من الطرق الموصلة للجنان بإذن الكريم المنان، فعن أبي هريرة – رضي الله عنه- قال: سُئِلَ رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عن أَكْثَرِ ما يُدْخِلُ الناس الْجَنَّةَ ؟ فقال : " تَقْوَى اللَّهِ، وَحُسْنُ الْخُلُقِ ". رواه الترمذي ( 2004)، وصححه الشيخ الألباني – رحمه الله-
يقول الإمام ابن القيم– رحمه الله-:"جمع النبي صلى الله عليه وسلم بين تقوى الله وحُسن الخلق لأن تقوى الله يصلح ما بين العبد وبين ربه، وحُسن الخلق يصلح ما بينه وبين خلقه، فتقوى الله توجب له محبة الله، وحُسن الخلق يدعو الناس إلى محبته ". الفوائد ( ص 54)
لذا كان مما أوصى به نبينا عليه الصلاة والسلام أهل الإسلام أن يحرصوا على التَّحلي بكل ما هو جميل ويبتعدوا عن كل ما هو قبيح، وأن يتعاملوا فيما بينهم بالأخلاق الحسنة والصفات الكريمة، فعن أبي ذَرٍّ – رضي الله عنه- قال: قال لي رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم " اتَّقِ اللَّهِ حَيْثُمَا كُنْتَ، وَأَتْبِعْ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا، وَخَالِقِ الناس بِخُلُقٍ حَسَنٍ ". رواه الترمذي ( 1987)، وحسنه الشيخ الألباني – رحمه الله- .
يقول الإمام ابن رجب – رحمه الله- :" فهذه الوصية، وصية عظيمة جامعة لحقوق الله، وحقوق عباده ".جامع العلوم والحكم ( ص 158)
و يقول شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "وجماع الخلق الحسن مع الناس، أن تصل من قطعك بالسلام والإكرام والدعاء له والاستغفار، والثناء عليه والزيارة له، وتُعطي من حرمك من التعليم والمنفعة والمال، وتعفو عمن ظلمك في دم أو مال أو عرض ،وبعض هذا واجب وبعضه مستحب". مجموع الفتاوى (10/658)
ويقول الشيخ السعدي – رحمه الله- :"وأول الخُلق الحسن – أي مع الناس- : أن تكف عنهم أذاك من كل وجه ، وتعفو عن مساوئهم وأذيتهم لك ، ثم تعاملهم بالإحسان القولي والإحسان الفعلي وأخص ما يكون بالخلق الحسن : سعة الحلم على الناس ، والصبر عليهم ، وعدم الضجر منهم ، وبشاشة الوجه ، ولطف الكلام والقول الجميل المؤنس للجليس ، المدخل عليه السرور ، المزيل لوحشته ومشقة حشمته . وقد يحسن المزح أحيانا إذا كان فيه مصلحة ، لكن لا ينبغي الإكثار منه ، وإنما المزح في الكلام كالملح في الطعام ، إن عدم أو زاد على الحد فهو مذموم .
ومن الخلق الحسن : أن تعامل كل أحد بما يليق به ، ويناسب حاله من صغير وكبير ، وعاقل وأحمق ، وعالم وجاهل .
فمن اتقى الله ، وحقق تقواه ، وخالق الناس على اختلاف طبقاتهم بالخلق الحسن ، فقد حاز الخير كله ؛ لأنه قام بحق الله وحقوق العباد ولأنه كان من المحسنين في عبادة الله ، المحسنين إلى عباد الله ".بهجة قلوب الأبرار (ص 355)
لقد عرف سلفنا الصالح رحمهم رب البرية أيها الأحبة قيمة وأهمية هذه الوصية النبوية،فاجتهدوا على تحقيقها وحثوا غيرهم على العمل بها ، يقول الإمام محمد بن سيرين – رحمه الله- :" كانوا يتعلمون الهدي كما يتعلمون العلم ". الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع للخطيب البغدادي ( 9)
لأنهم كانوا يعلمون أن من سمات المسلم التحلي بكل فضيلة والبعد عن كل رذيلة ،يقول الشيخ بكر أبو زيد – رحمه الله- :"لقد تواردت موجبات الشرع على أن التحلي بمحاسن الأدب، ومكارم الأخلاق والهدي الحسن، والسَّمت الصالح: سمة أهل الإسلام". حلية طالب العلم ( ص2)
وأنَّ حُسن الأدب عنوان الفوز والسعادة، وقلته علامة الحرمان والشقاوة، يقول الإمام ابن القيم – رحمه الله- :" وأدب المرء : عنوان سعادته وفلاحه وقلة أدبه : عنوان شقاوته وبواره ". مدارج السالكين (2/390)
و أنَّ كلما كَمُل إيمان العبد حسن خُلقه لقوله صلى الله عليه وسلم : "أَكْمَلُ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا". رواه أبو داود (4682) من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه-، وصححه الشيخ الألباني – رحمه الله-.
يقول الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله- :" ينبغي أن يكون هذا الحديث دائما نصب عين المؤمن ، لأن الإنسان إذا علم بأنه لن يكون كامل الإيمان إلا إذا أحسن خلقه كان ذلك دافعا له على التخلق بمكارم الأخلاق ومعالي الصفات وترك سفاسفها ورديئها ". مكارم الأخلاق للشيخ ابن عثيمين ( ص 10)
وأنَّ المسلم الحقيقي هو الذي يسلم الناس من أذاه!،فعن عَبْدَ اللَّهِ بن عَمْرٍو – رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"الْمُسْلِمُ من سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ من لِسَانِهِ وَيَدِهِ". رواه البخاري (6119) واللفظ له، ومسلم ( 40)
يقول الشيخ السعدي – رحمه الله- :" وذلك أن الإسلام الحقيقي : هو الاستسلام لله ، وتكميل عبوديته والقيام بحقوقه ، وحقوق المسلمين ، ولا يتم الإسلام حتى يحب للمسلمين ما يحب لنفسه ، ولا يتحقق ذلك إلا بسلامتهم من شر لسانه وشر يده ، فإن هذا أصل هذا الفرض الذي عليه للمسلمين ، فمن لم يسلم المسلمون من لسانه أو يده كيف يكون قائمًا بالفرض الذي عليه لإخوانه المسلمين ؟ فسلامتهم من شره القولي، والفعلي عنوان على كمال إسلامه". بهجة قلوب الأبرار (ص 17)
بل مع اتصافهم بكل خُلقٍ نبيل ووصفٍ كريم كانوا يرون أنفسهم - رضي الله عنهم ورحمهم- أنهم في هذا الباب من أهل التقصير، يقول الإمام عبد الله بن المبارك ( ت :181 هـ) – رحمه الله- :" قال لي مخلد بن الحسين [ البصري (ت 191هـ)] : نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث ". الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع للخطيب البغدادي ( 11)
فأين نحن يا طلبة العلم الكرام من هدي هؤلاء الأعلام ؟!
إننا والله لنحزن أشدَّ الحزن عندما نرى أن بعض من هو معدود من أهل الاستقامة – إلا من رحم الله- بعيد كل البعد عن التحلي بالأخلاق الحسنة و الصفات الكريمة ، بل يزيد الحزن ويَعظُم الأسى إذا كان من هؤلاء من يُحسب على طلبة العلم !!
أليس الواجب والأجدر أيها الأفاضل أن يكون طلاب العلم والمستقيمين من السابقين الأولين لكل أنواع الخيرات ؟! يقول الإمام الحسن البصري-رحمه الله- :" الذي يفوق الناس في العلم جدير أن يفوقهم في العمل". جامع بيان العلم وفضله (2/10)
يقول الخطيب البغدادي – رحمه الله-:"والواجب أن يكون طلبة الحديث أكمل الناس أدبًا، وأشدَّ الخلق تواضعا، وأعظمهم نزاهةً وتدينًا، وأقلهم طيشًا وغضبًا، لدوام قرع أسماعهم بالأخبار المشتملة على محاسن أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم وآدابه وسيرة السلف الأخيار من أهل بيته وأصحابه، وطرائق المحدثين ومآثر الماضين، فيأخذوا بأجملها وأحسنها ويَصدفوا عن أرذلها وأدونها ".الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع (1/ 78)
فالله الله يا طالب العلم احرص – وفقك العزيز العظيم- على الاتصاف بالآداب الرفيعة و الصفات الكريمة وعامل الناس كما أمرك بذلك دينك القويم ، كُلٌّ على حسب مكانته ومنزلته، يقول الإمام ابن القيم- رحمه الله-:"وأما الأدب مع الخلق: فهو معاملتهم - على اختلاف مراتبهم - بما يليق بهم، فلكل مرتبة أدب والمراتب فيها أدب خاص فمع الوالدين: أدب خاص، وللأب منهما : أدب هو أخص به، ومع العالم : أدب آخر، ومع السلطان :أدب يليق به، وله مع الأقران أدب يليق بهم، ومع الأجانب: أدب غير أدبه مع أصحابه وذوي أنسه، ومع الضيف :أدب غير أدبه مع أهل بيته ". مدارج السالكين (2/ 390)
واحذر– وفقك الرحمن -أشد الحذر من معاملتهم بالأخلاق السيئة والصفات القبيحة فتُنفِر الناس عن دين الإسلام، وتذكر دائما ما قاله العزيز العلام للمعصوم عليه الصلاة والسلام:( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ) [آل عمران: 159].
يقول الشيخ السعدي – رحمه الله- :" أي: برحمة الله لك ولأصحابك، منَّ الله عليك أن ألنت لهم جانبك، وخفضت لهم جناحك، وترققت عليهم، وحسنت لهم خلقك، فاجتمعوا عليك وأحبوك، وامتثلوا أمرك.
** ولو كنت فظا } أي: سيئ الخلق ** غليظ القلب } أي: قاسيه، ** لانفضوا من حولك } لأن هذا ينفرهم ويبغضهم لمن قام به هذا الخلق السيئ.
فالأخلاق الحسنة من الرئيس في الدين، تجذب الناس إلى دين الله وترغبهم فيه، مع ما لصاحبه من المدح والثواب الخاص، والأخلاق السيئة من الرئيس في الدين تنفر الناس عن الدين وتبغضهم إليه، مع ما لصاحبها من الذم والعقاب الخاص، فهذا الرسول المعصوم يقول الله له ما يقول، فكيف بغيره؟!
أليس من أوجب الواجبات، وأهم المهمات، الاقتداء بأخلاقه الكريمة، ومعاملة الناس بما يعاملهم به صلى الله عليه وسلم، من اللين وحسن الخلق والتأليف، امتثالا لأمر الله، وجذبا لعباد الله لدين الله ؟ ". تفسير السعدي ( ص154)
واعلم أنَّ العلم الشرعي إن لم يُزين بالأدب وحسن الخلق كان وبالاً وذمًا لصاحبه،يقول الإمام عبد الله بن المبارك - رحمه الله- : "لا ينبل الرجل بنوع من العلم ما لم يزين علمه بالأدب ".الآداب الشرعية لابن مفلح (3 /523)
فالله أسأل بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يُوفقنا وإياكم لكل ما يُقربنا إليه ومن ذلك التحلي بالأخلاق الفاضلة و الصفات الكريمة ، وأن يُجنبنا كل ما يُبعدنا عنه سبحانه ومن ذلك الاتصاف بكل ما هو مذمومٌ و مُشين ، فهو سبحانه ولي ذلك وأرحم الراحمين.



lh Hp,[kh Ygn hgj~Qpgd fhgHoghr hgthqgm!! Hp,[h hgthqgm

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع mrshaban

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-04-2016, 05:56 PM
الصورة الرمزية ابومازن
ابومازن ابومازن متواجد حالياً
۩ ۞ ۩ مديرعام منتدى مصرى سات ۩ ۞ ۩
رابطة مشجعي نادي الاهلي
[ الاهلي ] تاريخ التسجيل:Aug 2015
الدولة: مصرى سات
العمر: 38
المشاركات: 11,639
معدل تقييم المستوى: 10
ابومازن تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: ما أحوجنا إلى التَّحلي بالأخلاق الفاضلة!!

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع ابومازن

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحوجا, التَّحلي, الفاضلة, بالأخلاق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما أحوجنا إلى الإخلاص mrshaban المنتدى الإسلامى العام 2 02-07-2016 02:04 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:29 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها .. ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى