سيرفر مصري سات

أذكر الله وصلي على الحبيب عليه الصلاة والسلام رسولنا ... اللهم صلي وسلم على أفضل الخلق سيدنا محمد وعلى اله واصحابه أجمعين

مشاهدة القنوات الفضائية بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط

 رشح نفسك للاشراف فى مصرى سات

سيرفر مصرى سات الذهبى - اقوى سيرفر بالوطن العربى - يعمل على جميع الاقمارللاشتراك اتصل /ت01004418940/ت01271844091


العودة   مصرى سات > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام
MsrySat.com

معجبوا مصرى سات على الفيس بوك

وصايا لقمان

وصايا لقمان إنّ ربّنا سبحانه وتعالى جعل لنا في كتابه العزيز قصصاً من قصص السّابقين، وتلك القصص تُمثّل إعجازاً تاريخيّاً، حيث أنّ نبيّاً لا يعرف القراءة ولا الكتابة من

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-05-2016, 04:19 AM
الصورة الرمزية ايمن مغازى
ايمن مغازى ايمن مغازى غير متواجد حالياً
مــســتشــار مصرى سات وأحــــــد مـــؤســســـى المـنتـــدى
رابطة مشجعي نادي ريال مدريد
[ ريال مدريد ] تاريخ التسجيل:Nov 2015
الدولة: كفرالشيخ
العمر: 43
المشاركات: 12,718
معدل تقييم المستوى: 129
ايمن مغازى is on a distinguished road
افتراضي وصايا لقمان

وصايا لقمان attachment.php?attac


وصايا لقمان


إنّ ربّنا سبحانه وتعالى جعل لنا في كتابه العزيز قصصاً من قصص السّابقين، وتلك القصص تُمثّل إعجازاً تاريخيّاً، حيث أنّ نبيّاً لا يعرف القراءة ولا الكتابة من أين له أن يعلم قصصاً حدثت مُنذ قرونٍ طويلة، فهي إعجاز يُثبت أنّ هذا القرآن هو من عند الله، كما وأنّ في قصص القرآن موعظةً للمؤمنين، ومن قصص القرآن قصة لقمان الحكيم، الذي باسمه سُمّيت سورةٌ من سور القرآن، فمَنْ هو لقمان؟.

هو رجلٌ عاش في زمن بني إسرائيل وقيل أنّه عاصر داوود، واختلفت الأخبار في نَسْب هذا الرجل، وما يَعنينا نحن المسلمين، هو حِكمة هذا الرجل، فلُقمان هو رجلٌ صالحٌ آتاه الله الحكمة، فهو ليس نبيّاً، وقد ورد الكثير من الحِكَم والوصايا للقمان، وسنتحدّث في هذا المقال عن وصايا لُقمان لابنه التي وردت في سورة لقمان بالشّرح والتوضيح إن شاء الله.

وصايا لقمان

إنّ لُقمان الحكيم أوصى ابنه بوصايا عديدة وردت في كتاب الله سبحانه، في سورة لُقمان، وهذه الوصايا على الترتيب القُرآني لها هي:
  • النهي عن الشّرك بالله.
  • الإحسان إلى الوالدين.
  • التّنبيه على اطّلاع الله على كل صغيرة وكبيرة.
  • الحِرص على إقامة الصّلاة.
  • الأمر بالمعروف والنّهي عن المُنْكَر.
  • الصّبر على المصائب.
  • التّواضع وعدّم التكبُّر.
  • خفض الصوت عند الكلام.

فتلك الوصايا العظيمة التي أوصى بها لُقمان ابنه، كيف لا تكون عظيمة، وقد وُردت في كتاب الله سبحانه وتعالى، وسنتناول كلّ وصية بشيءٍ من التفصيل.

لا تُشرِك بالله

إنّ أولى الوصايا التي أوصى بها لُقمان ابنه هي عدم الإشراك بالله، فقال تعالى: "وإذْ قال لُقمان لابنِه وهو يَعظُه يا بُنيّ لا تُشرك بالله، إنّ الشّرك لظُلم عظيم"، فالشّرك بالله هو أكبر الكَبائر على الإطلاق، وهو الذّنب الذي لا يغفرُه الله سبحانه، فهو لا يغفر أنْ يُشرك به ويغفِر ما دون ذلك، فالشّرك ظُلمٌ عظيم، وأيّ ظُلم، إنّه ظُلم الإنسان لنفسِه، وقد علِم لُقمان بخُطورة الشّرك بالله، فكانت أولى وصاياه التحذير من الإشراك بالله سُبحانه.

الإحسان إلى الوالدين

أمّا الوصيّة الثانيّة التي أوصى بها لُقمان ابنه، هي بِرّ الوالدين، وقد أوصى ابنه بالوالدين وهو يعلم أنّ الله سبحانه وتعالى جعل برّ الوالدين من أفضل الأعمال إلى الله، بل قرَن بِرّهما بعبادته سبحانه، قال تعالى: "وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ"، فالوالدين لهم حقٌّ على أولادهما، بل هو من أعظم الحُقوق، وقد قال الرسول _صلَّ الله عليه وسلّم_ لِمَنْ سأله مَنْ أحقّ الناس بحُسن صحابتي؟ فقال له أمّك ثم أمّك ثم أمّك ثم أبوك.

فالوالدين هم مَنْ سهروا الليالي على راحة أولادهم، هم مَنْ تعِبُوا لأجل أنْ يستريح أولادهم، هم من جاعوا لأجلِ أنْ يُشبعوا أولادهم، فوجِبَ على أولادهم أنْ يفعلوا المُمكن والمُستحيل لأجلِ إرضائِهم، فعندما كان الوالدان شباباً أقوياء، كان الأولاد صِغاراً ضُعفاء، وكذلك تُعاد الكَرّة، فالأولاد يُصبحوا شباباً أقوياء، والوالدان يُصبحوا ضُعفاء بحاجة إلى رِعاية، فيجب عليهم أنْ يكونوا لهم سنداً وعوناً، والوالدان هم باب للرحمة، فقد خسِر وخاب من أدرك والديه أو أحدهما ولم يُغفَر له، والأمّ هي مُفتاح للرّحمة في الدنيا، وهي مُفتاح للجنّة، فدعاءٍ من دُعائها لأولادها يُمكن له أن يكون ذخراً لهم يوم القيامة.

الله يعلم كلّ صغيرة وكبيرة

ومنْ وصايا لُقمان لابنه أنّه نبّه ابنهُ إلى أنّ الله مُطّلع على كلّ صغيرة وكبيرة فقال تعالى: "يا بُنيّ إنها إنْ تكُ مِثقال حبّةٍ من خردَلٍ فتكُن في صخرةٍ أو في السماوات أو في الأرض يأتِ بها الله إنّ الله لطيف خبير"، فالله سبحانه عالمٌ بكلّ شيءٍ، ومُطّلع على كلّ شيء، فهو سبحانه لا يَخفى عنه شيءٌ ولو كان في أعماق البِحار، أو في الصُخور، أو في السماوات أو في الأرض، فسبحان السّميع البصير، الذي وسِعَ سمعُه المخلوقات جميعاً، وأحاط ببصرِه السّماوات السّبع والأرضين.

احرص على إقامة الصّلاة

فالصّلاة هي أفضل العبادات والأعمال، بلْ هي عمود الدّين، ولذلك اسْتحقّت أنْ تكون أهمّ العِبادات وأعظمِها، كيف لا والصّلاة صِلَةٌ بين العبد وربّه، ففي الصّلاة يقِف العبد بين يدي ربّه يناجيه، فوجب ألّا تخلو وصيّة من التوصيّات بالصّلاة، وهُنا نتذّكّر قول رسول الله _صَلّ الله عليه وسلّم_: "العَهْد الذي بيننا وبينهم الصلّاة فمَن تركَها فقد كفَر"، فيا لهُ مِنْ أمرٍ خطير تهاوَن به كثيرٌ من النّاس.

الأمر بالمعروف والنّهِي عن المُنْكَر

والأمر بالمعروف والنّهي عن المُنْكر هي قاعدة من قواعد الشّرع، أوصى بها لُقمان ابنه، والله سبحانه أمر عبادُه المُسلمين بالأمر بالمعروف والنّهي عن المُنكر، فكان من حِكمة لُقمان أنْ أوصى ابنُه بهذه الوصيّة العظيمَة التي تُرضِي الرّحمن، والأمر بالمعروف والنّهي عن المُنكر يكون بالنّصيحة من عامّة المُسلمين، وبالتّوجيه من وُلاة الأمر المُسلمين، ومن باب الأمر بالمعروف والنّهي عن المُنْكر نصيحة يُقدّمها المُسلم لأخيه المُسلم، ولكنْ لنكُن على حذر فالنّصيحة من الدّين، لكنّ الفضيحَة ليستْ من الدّين بشيء.

الصّبر على المصائب

قال تعالى: "واصبِر على ما أصابك إنّ ذلك من عزمِ الأمور"، فالصّبر حَقاً مُفتاح الفَرج، فالمسلم لا يَجزَع، ولا يسخَط على قَدِر الله، بل عليه أنْ يحمد الله تعالى ويصبِر إن أصابهُ بلاء، فالله سبحانه وتعالى بشّر الصابرين بالهُدى والمغفِرة والأجر الكريم، فالمسلم إن سُرّ شكر الله عز وجلّ، وإنْ حزِنَ حمِدَ الله وصَبَر، فيكون له الأجر في كلّ الأحوال، وأفضل ما يُمكِن للمُسلم أنْ يقوله إنْ أصابته مُصيبة هو: (الحمد لله، إنّا لله وإنّا إليه راجعون) فمَن حمد الله واسترجَع، أثابهُ الله وبنى له بيتاً في الجنّة اسمه بيت الحَمْد، فيا له من أجرٍ عظيم لأولئك الصّابرين.

التواضُع وعدم التكبّر

وهذه إحدى الوصايا المُهِمّة من لُقمان الذي آتاه الله الحكمة إلى ابنه، فالتواضُع صِفة عباد الله الصّالحين، يجب أنْ يتحلّى بها كل مؤمنٍ، فلا يختال ولا يتكبّر على خلق الله، فإبليس طُرِد من رحمة ربّه سبحانه بسبب الكِبْر وليس بسبب المعصيّة فقط، والدّليل على ذلك أنّنا نحن البشر نعصي ونُذنب ليلاً ونهاراً، ولكنّ عندما نستغفِر ونتوب يغفرُ الله لنا، والجنّة لا يدخلها من كان في قِلبِه مِثقال ذرّةٍ من كِبْرٍ كما قال المصطفى _صلوات الله وسلامه عليه_ فما أجمل التواضع! وما أعظم أجرْ من تواضع لله!

خَفْض الصّوت أثناء الحديث

وهي آخر وصايا لُقمان الحكيم لابنه الواردة في الآيات، فقد أوصى ابنُه بخفْض الصّوت عند الحديث، فذاك من الأخلاق الحَميدة، وهي أسلوب راقِي لِفَنّ التّحدّث مع الغير، وهي تَنمّ عن ثِقة المُتحدّث وهدوءه، فالصُراخ دائماً لا يُفهم منه شيء، بل هو إزعاج بلا معنى، وكل من خاضَ حُوار واستخدَم الصراخ والأصوات المُزعِجة، أثبت ذلك عن جهلِه بالأمر الذي يتحدّث عنه، قال تعالى: "واقصِد في مشيّك واغضُض من صوتِك إنّ أنكَر الأصوات لصوت الحمير".

خاتمة

في الختام لابدّ من كلمة نُوجّهها إلى الآباء، ففي وصايا لُقمان الحكيم لابنه مِنهَاج حياة لكم أيّها الآباء، فلا بُدّ لكم منْ أنْ تُوجّهوا أبناءكُم نحو الطريق القويم والصّراط المُستقيم، فكُلكم راعٍ وكُلكُم مسؤول عن رعيّته، أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أنْ يُوفِقنُا والمسلمين لما فيه الخير والصّلاح لنا في الدُنيا والآخرة، وصلّ اللهم على محمدٍ وعلى آله وصحبه وبارك وسلّم.



,whdh grlhk grlh

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع ايمن مغازى

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لقما, وصايا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جريدة الشروق : المستشار الإعلامي لـ«زويل» يكشف عن آخر وصايا العالم المصري قبل رحيله الدعم الفنى أخـبار مصــــر 0 08-02-2016 10:51 PM
وصايا نبويه للمرأه mrshaban المرأة والطفل فى الإسلام 2 03-02-2016 09:30 PM
لقمان وابنه : أسس تربوية mrshaban المرأة والطفل فى الإسلام 2 03-02-2016 09:25 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:26 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها .. ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى