سيرفر مصري سات

أذكر الله وصلي على الحبيب عليه الصلاة والسلام رسولنا ... اللهم صلي وسلم على أفضل الخلق سيدنا محمد وعلى اله واصحابه أجمعين

مشاهدة القنوات الفضائية بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط

 رشح نفسك للاشراف فى مصرى سات

سيرفر مصرى سات الذهبى - اقوى سيرفر بالوطن العربى - يعمل على جميع الاقمارللاشتراك اتصل /ت01004418940/ت01271844091


العودة   مصرى سات > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام
MsrySat.com

معجبوا مصرى سات على الفيس بوك

ما أحوجنا إلى الإخلاص

ما أحوجنا إلى الإخلاص الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد,لم يلد ولم يولد, ولم يكن له كفواً أحداً، أمر بإخلاص العبادة له فقال: **وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-06-2016, 03:53 PM
الصورة الرمزية mrshaban
mrshaban mrshaban غير متواجد حالياً
مــســتشــار مصرى سات
رابطة مشجعي نادي الاهلي
[ الاهلي ] تاريخ التسجيل:Feb 2016
الدولة: مصر المحروسة
العمر: 60
المشاركات: 10,550
معدل تقييم المستوى: 106
mrshaban is on a distinguished road
افتراضي ما أحوجنا إلى الإخلاص

ما أحوجنا إلى الإخلاص 398399711.gif


ما أحوجنا إلى الإخلاص


الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد,لم يلد ولم يولد, ولم يكن له كفواً أحداً، أمر بإخلاص العبادة له فقال: **وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ}[البينة: 5]، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، جعل قبول الطاعة متعلقاً بالإخلاص له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أمره الله بالإخلاص له فقال: **فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ}[الزمر: 2]، وعلى آله وأصحابه المؤمنين المخلصين **يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}[النساء:1].
أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمدٍ صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة. أما بعد:
عباد الله: إن الله تعالى لما أمرنا أن نعبده، وأن نطيعه، جعل لذلك مقياساً يقاس به أعمال الناس وعباداتهم، وطاعاتهم، فما كان منها على هذا الشرط أو هذا المقياس فهو مقبول, وما كان منها على غير ذلك فهو مردود على صاحبه، فيا ترى ما هو هذا الشرط وأي مقياس الذي به قبول الأعمال وردها، إنه الإخلاص، والمتابعة. نعم عباد الله الإخلاص أساس الدين، وركنه المتين، وهو روح العبادة وشرط قبولها، والإخلاص هو الذي يزكي الأعمال ويطهرها وينميها، فيبارك الله فيها وينفع بها، والإخلاص هو الذي أمر الله العباد بالتزامه، وهو الذي ابتلاهم به، فقال في كتابه الكريم: **لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا}[الملك: 2]، وقوله تعالى: **لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا}[الكهف: 7]، قال ابن كثيرٍ رحمه الله تعالى في تفسيره لهذه الآية الكريمة مبيناً هذا الأمر العظيم، والركن المتين: "لم يقل أكثر عملاً بل أحسن عملاً، ولا يكون العمَلُ حسنًا حتى يكون خالصًا لله عز وجلّ على شريعةِ رسول الله، فمتى فقَد العمل واحدًا من هذين الشّرطين حبط وبطل", وقال الفضيل بن عياض رحمه الله: "أَخلَصُه وأصوَبُه، فإذا كان العمل خالصًا ولم يكُن صوابًا لم يُقبَل، وإذا كان صوابًا ولم يكن خالصًا لم يُقبَل، فلا بدّ أن يكون خالصًا صوابًا" فالإخلاص والمتابعة أساس قبول عمل العبد، بل لا يقبل أي عمل إلا أن يكون خالصاً صواباً، فالإخلاص أمر مهم في حياة المسلم، فالمسلم في عبادة دائمة لله عز وجل، فإذا لم يكن مع تلك العبادة إخلاص ومتابعة, فإنه إنما يتعب نفسه بدون فائدة تعود عليه في الدنيا والآخرة، فقد يأتي بأعمال كالجبال قد راءا بها، ولم يخلص لله فيها فيجعلها الله هباءً منثورا.
أيها المسلمون: إنه لا يخفى عليكم ما يجب على المسلم من طاعات وعبادات في اليوم والليلة، فهو في صلاة، وصيام، وصدقة، وأمر بمعروف، ونهي عن منكر، وغيره من الأعمال الصالحة، إلا أنه يجب علينا أن نلفت نظرك وانتباهك-أخي الكريم- إلى أمر هو ملازم لهذه الأعمال، ومرتبط بها، ولن تقبل بغيره، ألا وهو الإخلاص؛ لأنه مما يؤسف اليوم أن من المسلمين من يعملون هذه الأعمال من العبادات, وكأنها عادات تربوا عليها ونشؤوا في ظلها، فلم ينتبهوا للإخلاص فيها، أو أنهم يعملونها من أجل أن يمدحهم الناس, أو تحصل لهم من ورائها أهداف،كأن يقال رجل صالح وأمين فهو يستحق أن يوظف، أو أن يقال رجل صالح يجب أن يحترم أو غيرها من الأهداف والأغراض، فتصير هذه الأعمال هباءً منثوراً؛ وهذا ما يسمى بالشرك الخفي، فالواجب على المسلم أن يقصد الله سبحانه وتعالى وحده بالعبادة في قوله, وعمله, وجهاده, ودعوته, وسائر أعماله, ويتبرأ من كل ما سوى الله، وذلك لا يكون إلا بإخلاص النية, لله وتخليصها من كل غرض دنيوي.
قال الله تعالى: **قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ}[الأنعام: 162-163].
وقال الله تعالى: **وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ ٱللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ ٱلدّينَ}[البينة: 5].
فالإخلاص عباد الله: هو أن يكون سكون العبد وحركاته لله تعالى، وقيل هو نسيان رؤية الخلق بدوام النظر إلى الخالق سبحانه وتعالى، فالعبد يقصد بقوله, وفعله, وجهاده, وجه الله, وابتغاء مرضاته، من غير نظر إلى مغنم, أو مظهر, أو جاه, أو لقب, أو تقدم, أو تأخر, أو ذكر **قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِين * َلاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ}[الأنعام: 162-163].
فالإخلاص محله القلب فقد قال عليه الصلاة والسلام: ((إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أجسادكم, ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم))، وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمِعت رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إنما الأعمالُ بالنيات، وإنما لكلِّ امرئٍ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرتُه إلى الله ورسوله، ومن كانت هِجرتُه لدنيا يصيبُها أو امرأةٍ ينكِحها فهِجرته إلى ما هاجَر إليه)).



lh Hp,[kh Ygn hgYoghw Hp,[h

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع mrshaban

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-06-2016, 03:53 PM
الصورة الرمزية ابومازن
ابومازن ابومازن متواجد حالياً
۩ ۞ ۩ مديرعام منتدى مصرى سات ۩ ۞ ۩
رابطة مشجعي نادي الاهلي
[ الاهلي ] تاريخ التسجيل:Aug 2015
الدولة: مصرى سات
العمر: 38
المشاركات: 11,721
معدل تقييم المستوى: 10
ابومازن تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: ما أحوجنا إلى الإخلاص

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع ابومازن

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-07-2016, 02:04 AM
الصورة الرمزية محمد مغازى
محمد مغازى محمد مغازى غير متواجد حالياً
مصرى فعال
رابطة مشجعي نادي الاهلي
[ الاهلي ] تاريخ التسجيل:Nov 2015
الدولة: كفرالشيخ (مساكن مصرى سات)
العمر: 24
المشاركات: 106
معدل تقييم المستوى: 3
محمد مغازى is on a distinguished road
افتراضي رد: ما أحوجنا إلى الإخلاص

بارك الله فيك

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع محمد مغازى

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحوجا, الإخلاص



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور مشرقة في الإخلاص ايمن مغازى المنتدى الإسلامى العام 2 02-14-2016 12:17 PM
ما أحوجنا إلى التَّحلي بالأخلاق الفاضلة!! mrshaban المنتدى الإسلامى العام 1 02-04-2016 05:56 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 06:15 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها .. ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى