سيرفر مصري سات

أذكر الله وصلي على الحبيب عليه الصلاة والسلام رسولنا ... اللهم صلي وسلم على أفضل الخلق سيدنا محمد وعلى اله واصحابه أجمعين

مشاهدة القنوات الفضائية بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط

 رشح نفسك للاشراف فى مصرى سات

سيرفر مصرى سات الذهبى - اقوى سيرفر بالوطن العربى - يعمل على جميع الاقمارللاشتراك اتصل /ت01004418940/ت01271844091


العودة   مصرى سات > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام
MsrySat.com

معجبوا مصرى سات على الفيس بوك

النهي عن سب الدهر

النهي عن سب الدهر (الزمان) كان من شأن العرب أن تذم الدهر وتسبه عند النوازل والحوادث، ويقولون: أبادهم الدهر، وأصابتهم قوارع الدهر وحوادثه، أو يقولون: بؤسًا للدهر، أو

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-14-2016, 02:21 PM
الصورة الرمزية mrshaban
mrshaban mrshaban متواجد حالياً
مــســتشــار مصرى سات
رابطة مشجعي نادي الاهلي
[ الاهلي ] تاريخ التسجيل:Feb 2016
الدولة: مصر المحروسة
العمر: 60
المشاركات: 10,483
معدل تقييم المستوى: 105
mrshaban is on a distinguished road
افتراضي النهي عن سب الدهر



النهي عن سب الدهر 82.gif



النهي عن سب الدهر

(الزمان)

كان من شأن العرب أن تذم الدهر وتسبه عند النوازل والحوادث، ويقولون: أبادهم الدهر، وأصابتهم قوارع الدهر وحوادثه، أو يقولون: بؤسًا للدهر، أو تبًّا له، ويكثرون من ذكر ذلك في أشعارهم، وقد ذكر الله تعالى قولهم في كتابه العزيز فقال:

﴿ وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا
وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ ﴾
[الجاثية: 24]،

وفي هذا الزمان تجد الناس يسبون الزمان، فيقولون: "سنة سودة، أو زمن غدار، أو زمن لا يرحم، أو جار عليه الزمان، أو يوم زي الزفت، أو ساعة نحس... وغير ذلك من ألفاظ السب، وهذا كله لا يجوز؛ لأن الله تعالى هو فاعل ما يضاف إلى الدهر، من الخير والشر، والمسرة والمساءة، فالذي يسب الدهر ظنًّا منه أنه المتصرف الفعال للحوادث، فإنما يقع سبه على الله تعالى؛ لأن الله تعالى هو الفعال لما يريد لا الدهر.
• وقد نهى النبي صل الله عليه وسلم عن ذم الدهر وسبه
في أكثر من حديث، منها:
ما رواه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله
عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم:
((قال الله تعالى: يؤذيني [1] ابن آدم؛ يسب الدهر، وأنا الدهر [2]، أقلب الليل والنهار[3])).

• وفي رواية: ((لا تسبوا الدهر؛ فإن الله هو الدهر))
(صحيح الجامع: 7313).

• وعند مسلم بلفظ: ((لا يقولن أحدكم: يا خيبة الدهر[4]؛
فإني أنا الدهر، أقلب ليله ونهاره، فإذا شئت قبضتهما)).
• وعند البخاري: ((لا تسموا العنب: الكَرْم، ولا تقولوا: خيبة الدهر؛ فإن الله هو الدهر)).
• وفي رواية في "الصحيح": ((يسب بنو آدم الدهر، وأنا الدهر، بيدي الليل والنهار)).
• وعند الحاكم: أن النبي صل الله عليه وسلم قال:
((يقول الله عز وجل: استقرضت[5]عبدي، فلم يقرضني[6]، وشتمني عبدي، وهو لا يدري، يقول: وادهراه وادهراه[7]،
وأنا الدهر)).
• وعن الإمام أحمد بلفظ: ((لا تسبوا الدهر؛ فإن الله عز وجل قال: أنا الدهر، الأيام والليالي لي، أجددها وأبليها، وآتي بملوك بعد ملوك))؛ (السلسلة الصحيحة: 532).

كلام أهل العلم في شرح الأحاديث السابقة:

• يقول الخطابي - رحمه الله تعالى -: "ومعنى "أنا الدهر"؛ أي: أنا صاحب الدهر، ومدبر الأمور التي ينسبونها إلى الدهر، وإنما الدهر زمان جعل ظرفًا لمواقع الأمور، وكانت عادة العرب إذا أصابهم مكروه أضافوه إلى الدهر، فقالوا: "بؤسًا للدهر، وتبًّا للدهر"؛ اهـ.

• وقال الشافعي وأبو عبيد وغيرهما في قول النبي

صل الله عليه وسلم: ((ولا تسبوا الدهر؛ فإن الله هو الدهر))،

كانت العرب في جاهليتها إذا أصابتهم شدة أو بلاء، أو ملامة، قالوا: يا خيبة الدهر، فيسندون تلك الأفعال إلى الدهر ويسبونه، وإنما فاعلها هو الله، فكأنهم إنما سبوا الله عز وجل؛ لأنه فاعل ذلك على الحقيقية؛ فلهذا نهى عن سب الدهر بهذا الاعتبار"؛ اهـ.
وقال ابن القيم رحمه الله تعالى كما في "زاد المعاد"(2/ 323):

وفي سب الدهر (الزمان) ثلاث مفاسد:
أحدها: سبه من ليس بأهل أن يسب؛ فإن الدهر خلق
مسخر من خلق الله، منقاد لأمره، مذلل لتسخيره؛
فسابُّه أولى بالذم والسب منه.

الثانية: أن سبه متضمن للشرك، فإنه إنما سبه لظنه أنه يضر وينفع، وأنه مع ذلك ظالم قد ضر من لا يستحق الضرر، وأعطى من لا يستحق العطاء، ورفع من لا يستحق الرفعة، وحرم من لا يستحق الحرمان، وهو عند شاتميه من أظلم الظلمة، وأشعار هؤلاء الظلمة الخونة في سبه كثيرة جدًّا، وكثير من الجهال يصرح بلعنه وتقبيحه.

الثالثة: أن السب منهم إنما يقع على من فعل هذه الأفعال، التي لو اتبع الحق فيها أهواءهم، لفسدت السموات والأرض، وإذا وافقت أهواءهم حَمِدوا الدهر وأثنوا عليه، وفي حقيقة الأمر، فربُّ الدهر تعالى هو المعطي المانع، الخافض الرافع، المعز المذل، والدهر ليس له من الأمر شيء؛ فسبهم للدهر مسبة لله عز وجل؛ ولهذا كانت مؤذية للرب تعالى؛ كما في "الصحيحين" من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صل الله عليه وسلم قال: ((قال الله تعالى: يؤذيني ابن آدم؛ يسب الدهر، وأنا الدهر))؛ فسابُّ الدهر دائر بين أمرين لا بد له من أحدهما: إما سبه لله، أو الشرك به، فإنه إذا اعتقد أن الدهر فاعل مع الله، فهو مشرك، وإن اعتقد أن الله وحده هو الذي فعل ذلك، وهو يسب من فعله، فقد سب الله.

• ويقول المنذري - رحمه الله تعالى - كما في "الترغيب والترهيب"(3/ 482):

"ومعنى الحديث: أن العرب كانت إذا نزلت بأحدهم نازلة، وأصابته مصيبة أو مكروه، يسب الدهر؛ اعتقادًا منهم أن الذي أصابه فعل الدهر، كما كانت العرب تستمطر بالأنواء، وتقول: "مطرنا بنوء كذا"؛ اعتقادًا أن ذلك فعل الأنواء، فكان هذا كاللعن للفاعل، ولا فاعل لكل شيء إلا الله تعالى، خالق كل شيء وفعله، فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك"؛ اهـ.

• وقال الحافظ ابن حجر - رحمه الله تعالى - كما في "فتح الباري" (10/ 692):

"ومعنى النهي عن سب الدهر: أن من اعتقد أنه الفاعل للمكروه، فسَبَّه، أخطأ؛ فإن الله هو الفاعل، فإذا سببتم من أنزل ذلك بكم، رجع السب إلى الله، وأشار الحديث بأن النهي عن سب الدهر تنبيه بالأعلى على الأدنى، وأن فيه إشارة إلى ترك سب كل شيء مطلقًا، إلا ما أذن الشرع فيه"؛ اهـ.

• وقال النووي - رحمه الله تعالى - في "شرحه على صحيح مسلم"(8/ 5):

وقول النبي صل الله عليه وسلم: ((لا تسبوا الدهر؛ فإن الله هو الدهر))؛ أي: لا تسبوا فاعل النوازل، فإنكم إذا سببتم فاعلها، وقع السب على الله تعالى؛ لأنه هو فاعلها ومنزلها، أما الدهر الذي هو الزمان، فلا فعل له، بل هو مخلوق من جملة خلق الله تعالى، ومعنى: ((فإن الله هو الدهر))؛ أي: فاعل النوازل والحوادث، وخالق الكائنات

والله أعلم.

فعلى الإنسان ألا يلقي التبعة واللوم على الدهر والزمان الذي لا يملك من أمره شيئًا، ولله در الشافعي حيث قال:



نعيبُ زماننا والعيب فينا

وما لزماننا عيبٌ سوانا

وقد نهجو الزمان بغير جرمٍ

ولو نطق الزمان بنا هجانا


تنبيهان:

1- إذا قال الإنسان: "هذا يوم شديد" أو "هذا يوم فيه كذا وكذا من الأمور"، ويقول ذلك على سبيل الإخبار، فهذا لا شيء فيه، ومنه قوله تعالى عن لوط - عليه الصلاة والسلام -:
﴿ وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ ﴾ [هود: 77]؛

أي: شديد،

ومنه قول يوسف عليه السلام -:
﴿ ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ
إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ ﴾
[يوسف: 48]،

وكذلك قول القائل: "يا خيبة اليوم الذي رأيتك فيه" إذا قصد يا خيبتي أنا، فهذا لا بأس به، وليس سبًّا للدهر، وإن قصد الزمن أو اليوم، فهذا سب له، فلا يجوز، وقد أخرج البخاري في "صحيحه" "باب لا تسبوا الدهر" أن النبي صل الله عليه وسلم قال: ((لا يقولن أحدكم: يا خيبة الدهر)).


2- الدهر ليس من أسماء الله تعالى:
غلط ابن حزم - رحمه الله تعالى - ومن نحا نحوه من الظاهرية في عدِّهم الدهر من أسماء الله الحسنى؛ أخذًا من هذا الحديث؛ فالدهر ليس من أسماء الله؛ ذلك لأن أسماء الله تعالى كلها حسنى؛ أي: بالغة في الحسن أكمله، فلا بد أن تشتمل على وصف ومعنى هو أحسن ما يكون من الأوصاف والمعاني في دلالة هذه الكلمة؛ ولهذا لا يوجد في أسماء الله تعالى اسم جامد لا يدل على معنى، والدهر اسم جامد لا يحمل معنى سوى أنه اسم للوقت والزمن.

ثم إن سياق الحديث أيضًا يأبى أن يكون الدهر من أسماء الله؛ لأن الله قال: "وأنا الدهر بيدي الأمر أقلب الليل والنهار"، والليل والنهار هما الدهر، فكيف يمكن أن يكون المقلَّب (بفتح اللام) هو المقلِّب (بكسر اللام)؟! ولذلك يمتنع أن يكون الدهر اسمًا لله - جل وعلا"؛ (احذر أقوال وأفعال واعتقادات خاطئة - للدكتور طلعت زهران: ص 50).




[1] يؤذيني: أي: يقول في حقي ما أكرهه، وينسب إليَّ ما لا يليق بجلالي؛ يقول الطيبي - رحمه الله تعالى -: والإيذاء إيصال مكروه إلى الغير، وإن لم يؤثر فيه، وإيذاؤه تعالى عبارة عن فعل ما لا يرضاه"؛ اهـ.

ومن ذلك قوله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا ﴾ [الأحزاب: 57]، لكن هذا الإيذاء لا يضره سبحانه؛ كما قال تعالى: ﴿ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا ﴾ [آل عمران: 176]، وفي الحديث القدسي: ((يا عبادي، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني))؛ (رواه مسلم).

[2] وأنا الدهر: أي: فاعل كل شيء في الدهر.

[3] أقلب الليل والنهار: أي: أخرجهما وأوجدهما على هذا النظام البديع.

[4] يا خيبة الدهر: أي المقصود به الخسران والضياع.

[5] استقرضت: طلبت منه قرضًا حسنًا؛ كما قال تعالى: ﴿ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا ﴾ [المزمل: 20].

[6] فلم يقرضني: أي: فلم يعطني صدقة.

[7] وادَهراه: "وا" للندبة: أي: أندب فعل الدهر بتحسر وتوجع، وقد قال علماء النحو في باب الندبة: "المندوب هو المتفجع عليه؛ كقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقد أخبر بجدب أصاب بعض العرب: "واعمراه واعمراه، أو المتوجع له؛ كقول قيس العامري: "فواكبداه من حب مَن لا يحبني، ومن عبرات ما لهن فناء، أو المتوجع منه، نحو: وامصيبتاه"؛ اهـ وكلمة: "وادهراه" من هذا النوع.



hgkid uk sf hg]iv hgid

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع mrshaban

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-14-2016, 04:36 PM
الصورة الرمزية م/ سعيد الصيفى
م/ سعيد الصيفى م/ سعيد الصيفى غير متواجد حالياً
المشرف المميز بقسم تطويرالمواقع والسيرفرات المجانيه
رابطة مشجعي نادي برشلونا
[ برشلونا ] تاريخ التسجيل:Feb 2016
الدولة: ههيا شرقية
المشاركات: 371
معدل تقييم المستوى: 4
م/ سعيد الصيفى is on a distinguished road
افتراضي رد: النهي عن سب الدهر

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع م/ سعيد الصيفى

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-15-2016, 06:00 AM
الصورة الرمزية ايمن مغازى
ايمن مغازى ايمن مغازى غير متواجد حالياً
مــســتشــار مصرى سات وأحــــــد مـــؤســســـى المـنتـــدى
رابطة مشجعي نادي ريال مدريد
[ ريال مدريد ] تاريخ التسجيل:Nov 2015
الدولة: كفرالشيخ
العمر: 43
المشاركات: 12,690
معدل تقييم المستوى: 128
ايمن مغازى is on a distinguished road
افتراضي رد: النهي عن سب الدهر

--------------------------------

 مشاهدة جميع مواضيع ايمن مغازى

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدهر, الهي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جريدة الشروق : رئيس ملتقى الحوار: تشكيل حملة «النهي عن المنكر» بالعجوزة نوع من الاستعراض الدعم الفنى أخـبار مصــــر 0 06-10-2016 12:40 AM
النهي عن بذاءة اللسان ايمن مغازى المنتدى الإسلامى العام 0 03-20-2016 10:40 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:29 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها .. ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى